test
اعلان أعلى المقال
اخبار الرياضة

أخر التفاصيل والاخبار حول إنتقال جريزمان الى برشلونة

‫اعلان أعلى محتوى المقال

تتواصل الاخبار الجديدة التي تتحدث عن برشلونة وجريزمان في الصحف الرياضية العالمية وخاصة في اسبانيا والتي تؤكد بأن برشلونة ضمن إنضمام الفرنسي انطوان جريزمان لاعب اتلتيكو مدريد الى النادي الكاتلوني نهاية الموسم الحالي .

وذكرت صحيفة الماركا ان اللاعبين الكبار في غرفة ملابس برشلونة يرون بأن قدوم جريزمان سيكون إضافة كبيرة للفريق، وسيساعد للمنافسة على جميع البطولات الموسم المقبل.

وتواجد شقيق أنتوان غريزمان لاعب أتلتيكو مدريد، في الكامب نو لحضور مباراة الكلاسيكو، بدعوة من مدافع البارسا صامويل أومتيتي مما أثار اشك والجدل ايضا بالاضافة الى ان زوجة اللاعب تردد كثيرًا الى برشلونة في الاونة الاخيرة .

على الجانب الاخر تحدث الاعلامي جوتا جوردي ان إدارة الأتلتي علمت اليوم رسمياً أن غريزمان سيغادر لبرشلونة، بقيمة فسخ العقد 100 مليون يورو .

وعلق كادينا كوبي في وقت سابق ان إدارة نادي برشلونة أبلغوا إدارة أتلتيكو مدريد بإنهم سيدفعون قيمة الشرط الجزائي في عقد جريزمان 100 مليون، وسيتم حسم الصفقة قبل بداية كأس العالم، وسيحمل جريزمان الرقم 7.

وتسعى ادارة أتلتيكو مدريد للإبقاء على غريزمان ضمن صفوفه. لكن في حال قرّر الفرنسي الرحيل لبرشلونة، فالسعي سيكون لضمّ كافاني بديلاً له.

وتحدث خيل مارتين (الناطق الرسمي بإسم الأتلتي): “لقد أخبرت رئيس البارسا كذلك، أن في حالة تدني مستوى اللاعب بسبب كل هذه الضغوطات الممارسة عليه، فنادي أتلتيكو مدريد سيطالب بالتعويضات إزاء هذه السلوكات”.

وأضاف خيل مارتين : “موقف أتلتيكو واضح بشأن اللاعب. لاتوجد هناك أي مفاوضات من أجل اللّاعب، ولا ننوي القيام بها. لقد أخبرت رئيس البارسا شخصياً منذ أشهر بعدم نيتنا بيع اللاعب، كما أوضحت له أنّ تصرفاتهم منافية لمبادئ الاحترام والتنافسية الشريفة بين الفريقين”.

وتابع خيل مارتين : “نحن مستاؤون من تصرفات نادي برشلونة، باعتبار رئيس النادي ولاعب من الفريق يتحدثان بالطريقة التي يريدان عن لاعب يملك عقداً جارياً وعلى بعد أيام من لعب نهائي أوروبي. هذه قلة احترام للأتلتي ولجماهيره”.
الجدير بالذكر، كانت قد أثارت الضحكات بين لاعبي برشلونة وجريزمان في اخر مباراة جمعت الفريقين الجدل حول رحيل اللاعب فعلًا نهاية الموسم الحالي .

اعلان اسفل محتوى المقال
اقسام فرعية
اعلان اسفل المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق